بلدان
فئات

24.07.2024

°
22:39
المركز الجماهيري رهط يحتفل بتخريج أكثر من 100 مشترك في الدورات التكنولوجية
21:27
نتنياهو يلقي خطابا في الكونغرس الامريكي
20:43
وقفة احتجاجية في ام الفحم: ‘أوقفوا حرب الإبادة‘
20:40
كايد ظاهر: نواصل العمل على تطبيق الخطة الخمسية في مجتمعنا العربي
20:33
اتحاد ابناء سخنين يضم المهاجم الاجنبي الكسندر رامالينغوم
20:00
محاولات الانعاش باءت بالفشل : اقرار وفاة المصاب من كفر ياسيف بإطلاق النار يوم أمس
19:55
وزارة الصحة: اغلاق متنزه المياه في شاطئ غاي بسبب الحالتين المصابتين بالأميبا النادرة
19:18
مصادر فلسطينية: ‘8 شهداء بغارات جديدة على خان يونس‘
19:13
الشرطة: اعتقال 15 عاملا من الضفة الغربية بدون تصاريح في ابو غوش بالقدس
19:02
بث مباشر | هذا اليوم : استمرار المعارك في قطاع غزة، هدم منزل في الجديدة المكر
18:51
تأجيل مغادرة الوفد الاسرائيلي المفاوض الى قطر
18:21
وزير الداخلية موشيه أربيل يرّد على تصريحات بن غفير بشأن الأقصى ويعبّر عن احتجاجه في الكنيست
17:32
تقارير: مديرة جهاز الخدمة السرية الأمريكي تستقيل بعد محاولة اغتيال ترامب
17:30
توقيع شراكة حصرية بين ‘زيروجرافيتي‘ للتكنولوجيا الإماراتية والشركة الألمانية
17:28
مسؤول: ارتفاع قتلى انهيارين أرضيين في إثيوبيا إلى 229
17:01
فاجعة في عين ماهل : وفاة الطفل عزمي حريري بعد صراع على حياته اثر غرقه ببركة سباحة في سخنين
17:00
مصرع شابة واصابة 3 اخرين بحادث طرق مروع على شارع 35
16:32
جلسة عمل مثمرة لنقابة المحامين في الطيبة مع رئيس نقابة المحامين المحامي عميت بيخر
15:56
وزارة الصحة تنشر تقرير مؤشّرات الجودة لعام 2023
15:50
وزير الأمن يوآف غالنت يرّد على تصريحات بن غفير بشأن الأقصى : ‘يريد إشعال الشرق الأوسط‘
أسعار العملات
دينار اردني 5.11
جنيه مصري 0.07
ج. استرليني 4.67
فرنك سويسري 4.07
كيتر سويدي 0.34
يورو 3.94
ليرة تركية 0.12
ريال سعودي 0.96
كيتر نرويجي 0.33
كيتر دنماركي 0.53
دولار كندي 2.63
10 ليرات لبنانية 0
100 ين ياباني 2.32
دولار امريكي 3.63
درهم اماراتي / شيكل 1.03
ملاحظة: سعر العملة بالشيقل -
اخر تحديث 2024-07-24
اسعار العملات - البنك التجاري الفلسطيني
دولار أمريكي / شيكل 3.65
دينار أردني / شيكل 5.17
دولار أمريكي / دينار أردني 0.71
يورو / شيكل 3.96
دولار أمريكي / يورو 1.08
جنيه إسترليني / دولار أمريكي 1.24
فرنك سويسري / شيكل 4.09
دولار أمريكي / فرنك سويسري 0.9
اخر تحديث 2024-07-24
زوايا الموقع
أبراج
أخبار محلية
بانيت توعية
اقتصاد
سيارات
تكنولوجيا
قناة هلا
فن
كوكتيل
شوبينج
وفيات
مفقودات
مقالات
حالة الطقس

‘مُذكّراتي العزيزة‘ ضدّ الخَرَف

د. عدي يانيف تكتب:
03-11-2023 11:40:14 اخر تحديث: 03-11-2023 14:01:00

تُشير نتائج دراسة جديدة، و الّتي بحثت الأنشطة التّرفيهيّة الّتي قد تقلّل من خطر الإصابة بالخَرف في سنّ الشّيخوخة، إلى أنّ الأنشطة المُتعلّقة بالكتابة،


الصورة للتوضيح فقط - تصوير : metodej - shutterstock

 التّعلم والاستخدام الفعّال للحاسوب كانت الأكثر فعاليّة

الخَرَف (العِتاه) هو مرض دماغي تنكُّسيّ، والّذي يتجلّى في انخفاض المَهارات الإدراكيّة؛ كصعوبات الذّاكرة، صعوبة في معرفة الزّمان والمكان، وضعف الوظائف التّنفيذيّة بما في ذلك القدرة على اتّخاذ القرارات. الّتي قد تتسبّب بحالات مرضيّة كمرض الزّهايمر، تلف الأوعية الدّمويّة في الدّماغ أو نزيف الدّماغ الدّاخليّ بالخَرَف.

وفقًا لبيانات مُنظّمة الصّحّة العالميّة في عام 2023، يعاني أكثر من 55 مليون شخص في جميع أنحاء العالم من الخَرَف. شُخِّصت ما يقارب إصابة عشرة ملايين مريض إضافيّ بالخَرف في كلّ عام، ممّا يُسبّب عبئًا ماليًّا ونفسيًّا ضخمًا على النّظام الصّحّيّ وأفراد الأسرة.

تابع باحثون أستراليّون أكثر من 10,000 شخص مُعافىً، تتراوح أعمارهم بين السّبعين وما فوق، لمدّة عقد من الزّمن وقاموا بفحص أنماط أنشطتهم التّرفيهيّة، لدراسة الأنشطة الأكثر فعاليّة في الحدّ من خطر الإصابة بالخَرَف. قسّم الباحثون الأنشطة التّرفيهيّة إلى عدّة مجموعات: الأنشطة الذّهنيّة النّشِطة، والّتي شملت حلّ الكلمات المتقاطعة، لعب الشّطرنج وألعاب الورق؛ الأنشطة الإبداعية، كالحياكة، الرّسم ونحت الخشب والأعمال المعدنيّة؛ الأنشطة المتعلّقة بمحو الأُمّيّة والتّعلُّم، مثل كتابة المذكّرات، الرّسائل، المقالات، استخدام الحاسوب والمشاركة في برامج تعليميّة إثرائيّة. قام الباحثون أيضا بفحص تأثير الأنشطة غير الفعّالة كالقراءة، مُشاهدة التّلفاز والاستماع إلى الراديو.

كما قام الباحثون بتقييم الدّائرة العائليّة والاجتماعيّة للمشاركين، وتيرة لقاءاتهم الاجتماعية، ووتيرة خروجهم من المنزل لممارسة نشاطات ترفيهيّة، كمُشاهدة الأفلام وتناول الطّعام في المطاعم.

قد وجد البحث أنّ الأشخاص الّذين شاركوا في أنشطة محو الأمّيّة والتّعلّم، مثل الكتابة واستخدام تطبيقات الحاسوب، قللّوا من خطر الإصابة بالخرف بنسبة 11%. بالإضافة إلى ذلك، فإنّ الأشخاص الّذين شاركوا في الأنشطة الّتي تتطلّب مجهودًا ذهنيًّا، كلعب الشّطرنج أو حلّ الكلمات المُتقاطعة والألغاز، قلّ لديهم خطر الإصابة بالخرف بنسبة تسعة بالمئة. كما أنّ المُشاركة في النّشاط الإبداعيّ واستهلاك المُحتوى الذّهني غير الفعّال، أدّت أيضًا إلى تقليل المَخاطر بشكل طفيف، بدرجة أقلّ من سابقتها.

حتّى عندما أخذ الباحثون في عين الاعتبار عوامل الخطر الإضافيّة، مثل التدخين، عادات شرب الكُحول، مُستوى التّعليم السّابق، الاكتئاب، مؤشّر كتلة الجسم وأكثر، بقيت النّتائج ذات دلالة إحصائيّة مهمّة، ممّا يعني أنّ نوع النّشاط التّرفيهيّ هو الّذي قلّل من خطر الإصابة بالخَرَف. من المهمّ المُلاحظة أنّ المُشاركين أبلغوا ذاتيًّا عن وتيرة مشاركتهم في الأنشطة المُختلفة، ولم يُجرى أيّ اختبار موضوعيّ، لذلك قد تكون الإجابات متحيّزة بعض الشّيء. من ناحية أخرى، فإنّ العدد الكبير من المشاركين يُعزّز من مصداقيّة النّتائج.

قالت جوان رايان (Ryan) الّتي قادت الدّراسة في مقابلة: "أعتقد أنّ النّتائج تعلّمنا مُعالجة المعرفة السّابقة، واستخدامها بالنّشاطات المختلفة الّتي قد تكون أكثر أهمّيّة في سياق الخَرَف من الأنشطة الذّهنيّة غير الفعّالة. قد يكون للحفاظ على دماغ فعّال أهمّيّة خاصّة."

بعض المساعدة من الأصدقاء

من المُثير للدّهشة أنّ البحث لم يجد أنّ للمُتغيّرات المُتعلّقة بالعلاقات الاجتماعيّة، واللّقاءات مع الأصدقاء وأفراد الأسرة دلالة إحصائيّة مهمّة، أي أنّ هذه الدّراسة لم تجد تأثيرًا للعلاقات الاجتماعيّة على خطر الإصابة بالخَرَف. تتناقض هذه النّتيجة مع الدّراسات السّابقة، الّتي أظهرت أنّ الأشخاص الّذين يتمتّعون بروابط اجتماعية واسعة، أقلّ عرضةً للإصابة بالخَرف مقارنة بالأشخاص الوحيدين ذوي شبكة اجتماعيّة ضيّقة. أظهرت المُتابعة طويلة المدى (عشر سنوات أو أكثر) أنّ المشاركة الاجتماعيّة تُساهم، إلى حد ما، في تطوير تأثير "وقائيّ" ضدّ تطوّر الخَرَف.

من الجدير بالذكر أنّ الأشخاص في مجموعة البحث الحاليّة، قد شاركوا في أنشطة ترفيهيّة اجتماعيّة، على سبيل المثال، التّدرّب على تطبيقات الحاسوب في الفصل الدّراسيّ، التّعليم الجماعيّ، القيام بالنّشاطات الإبداعيّة المشتركة داخل الفصل الدراسيّ وما إلى ذلك، لذا لا يمكن عزل تأثير المُكوّن الاجتماعيّ عن تأثير نوع النّشاط التّرفيهيّ. تجب الملاحظة إلى أنّ تطوّر الخَرَف يرتبط بمتغيّرات بيئيّة، اجتماعيّة ووراثيّة كالتّدخين، أنماط النّوم، الشّعور بالوحدة والاكتئاب، وعادةً ما تظهر الأعراض فقط بعد حدوث ضرر كبير فعليّ في الدّماغ.

في العقود الأخيرة، جرت محاولات لتطوير روبوتات تشبه الحيوانات الأليفة، لتوفير الصُّحبَة للأشخاص الذين يعانون من الخَرف. من وجهة نظر العديد من الدراسات حول الموضوع، يبدو أنّ للرّوبوتات تأثير إيجابيّ، إلى حد ما، على الحالة العاطفيّة والسّلوكيّة للمرضى. من جهة أخرى، لم يُعثَر على أيّ تأثير على قدراتهم الإدراكيّة. بكلمات أخرى، حضور صحبة الرّوبوتات لم يمنع ظهور أعراض الخَرَف.

إلى أن تتقدّم الأبحاث حول هذا الموضوع، يمكننا التّأثير إلى حدّ ما على خطر الإصابة بالخرف في سنّ الشّيخوخة. في الدّراسة الحاليّة، وُجد أنّ الأنشطة المتعلّقة بالقراءة، الكتابة، وبشكل خاصّ بالتّعلُّم، قلّلت من خطر الإصابة بالخَرَف. العلاقات الوثيقة مع أفراد العائلة والأصدقاء قد تساهم أيضًا في تحسين صحّتنا بعدّة طرق، وكما تعلّمنا خلال وباء الكورونا، فإنّ الوحدة قد تُؤدّي إلى مجموعة متنوعة من الآثار السّلبيّة.

* ترجمة : يارا اغبارية - معهد دافيدسون

[email protected]استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ

إعلانات

إعلانات

اقرأ هذه الاخبار قد تهمك